معلومات لا تعرفها عن الحوت الازرق

معلومات لا تعرفها عن الحوت الازرق

 

الحوت الأزرق blue whale، هو أكبر حيوان عاش على هذا الكوكب، إذ أن طوله يقارب ما يعادل مبنى بعشر طوابق، صحيح أن كوكب الأرض مغطى بمخلوقات رائعة، لكن الحوت الازرق يصنف من بين أكثر الحيوانات تميزا، لتتعرف على معلومات لا تعرفها عن الحوت الازرق تابع معنا.

تعريف الحوت الأزرق

الحوت الازرق (الإسم العلمي : Balaenoptera musculus)، هو أكبر حيوان على الإطلاق، وهو نوع من حيتان البلين التي تزن حوالي 150طنًا ويمكن أن يصل طولها إلى أكثر من 30 مترًا. كان أكبر حوت أزرق تم قياسه بدقة هي أنثى يبلغ طولها 29.5 مترًا ويبلغ وزنها 180 طنًا متريًا. الحيتان في الواقع هي رمادية اللون مع بقع زرقاء فاتحة كبيرة. ويكون الجانب السفلي من الزعانف رمادية اللون أو بيضاء في بعض الأنواع.

يطلق على الحوت الازرق أيضا الحوت ذو الجانب السفلي الكبريتي، يرجع ذلك إلى الجانب السفلي المصفر لبعض الأنواع من الحيتان التي تشبه اللون الأصفر الباهت لهذا العنصر الكيميائي، ويأتي هذا اللون من قبل بعض الطحالب (الدياتومات) التي تعيش على جسم الحوت.

[the_ad id=”8611″]

الحوت الازرق له رأس عريض، وزعنفة ظهرية صغيرة تقع بالقرب من الصداع، و 80 إلى 100 أخاديد تمتد على طول أسفل الحلق والصدر. يحتوي فمه على ما يصل إلى 800 طبق من البلين الأسود القصير أو الواسع أو “عظم الحوت” مع شعيرات كثيفة خشنة تُستخدم في التقاط الطعام. فالإناث أكبر عمومًا من الذكور، وتعيش في المحيط الجنوبي للقارة القطبية الجنوبية.

حجم الحوت الأزرق

يتراوح طول الحوت الازرق عموما بين 80 و 100قدم (أي حوالي 24 إلى 30 مترًا)، وكان الطول الأطول الذي تم تسجيله يبلغ طوله 108 أقدام.

وزن الحوت الأزرق

يصل وزن هذا الحيوان العملاق إلى ما يقارب 200 طن، إذ أن قلب الحوت الازرق لوحده ضخم، فطوله يبلغ حوالي 5 أقدام وعرضه 4 أقدام. يزن حوالي 400 رطل، يمكن اكتشاف إيقاعها من على بعد ميلين، بالإضافة إلى أن لسان الحوت الازرق بمفرده يقدر بوزن الفيل.

[the_ad id=”8412″]

مدى عمر الحوت الازرق

على الرغم من أن الحيتان الزرقاء ليست قديمة قدم أقدم الأشجار على وجه الأرض، إلا أنها من بين حيوانات الكوكب الأطول عمرا، إذ أن أقدم حوت اكتشف الباحثون عمره، تم حسابه على أنه بلغ حوالي 100 عام، على الرغم من أنه يعتقد أن متوسط ​​العمر يتراوح بين 80 و 90 عامًا.

تغذية الحوت الازرق

تصل الحيتان الزرقاء إلى هذه الأبعاد المذهلة للعقل على نظام غذائي يتكون بشكل شبه حصري من حيوانات صغيرة مثل صنف من الروبيان يسمى الكريل. بحيث يستهلك حوت أزرق بالغ واحد في أوقات معينة من السنة، مايقارب 4 أطنان من الكريل يوميًا.

الحيتان الزرقاء عبارة عن حيتان بلين، مما يعني أن فمها يحتوي على لوحات من مواد تشبه ظفر الإصبع، تسمى بلين، وهي متصلة بفكها العلوي.

تتغذى الحيوانات العملاقة عن طريق بلع كم  هائل من الماء، من ثم تقوم بتوسيع الجلد المطوي على حلقها وبطنها لاستيعابها. ثم يطرح لسان الحوت الضخم المياه إلى الخارج عبر ألواح البلين الرفيعة المتداخلة. ليترك خلفه الآلاف من الكريل ثم يقوم بابتلاعه.

[the_ad id=”8413″]

سلوك الحوت الازرق

تعيش الحيتان الزرقاء في جميع محيطات العالم ويمكن إيجادها في بعض الأحيان ضمن مجموعات صغيرة،

ولكن عادة ما تعيش وحدها أو في أزواج. وغالبًا ما يقضون الصيف في التغذية في المياه القطبية والقيام بهجرات طويلة مع حلول فصل الشتاء نحو خط الاستواء.

يقوم هؤلاء السباحون الرشيقون بجولة في المحيط بأكثر من خمسة أميال في الساعة،

لكنهم يتسارعون إلى أكثر من 20 ميلًا في الساعة عند الحاجة.

الحيتان الزرقاء هي من بين أكبر الحيوانات طولا في العالم. تنبعث منها سلسلة من النبضات والأنين،

ويعتقد أنه في ظروف ملائمة، يمكن أن تسمع الحيتان الزرقاء بعضها البعض على بعد 1000 ميل،

كما يعتقد العلماء أنهم لا يستخدمون هذه الأصوات فقط للتواصل، ولكن، جنبا إلى جنب مع سمعهم الممتاز، للتنقل عبر السونار في أعماق المحيط الدامسة.

[the_ad id=”8414″]

تكاثر الحوت الازرق

تعتبر صغار الحوت الازرق بالفعل من بين أكبر المخلوقات كاملة النمو على كوكب الأرض. أي يمكن اعتبارها أكبر صغار الحيوانات. بعد حوالي عام داخل رحم أمها، تولد صغار الحوت الازرق بوزن يصل إلى 3 أطنان ويمتد إلى 25 قدمًا.

مستقبل الحوت الازرق

الصيد العدواني في القرن العشرين من قِبل صائدي الحيتان الباحثين عن زيت الحوت دفعهم إلى حافة الانقراض.

بين 1900 ومنتصف الستينيات، تم صيد حوالي 360،000 من الحيتان الزرقاء.

لقد تعرضوا أخيرًا للحماية من اللجنة الدولية لصيد الحيتان في عام 1966، لكن لم يتبقى الكثير لحمايته مع الأسف.

الحيتان الزرقاء لديها عدد قليل من الحيوانات المفترسة ولكن من المعروف أنها تقع ضحية لهجمات أسماك القرش والحيتان القاتلة،

[the_ad id=”10078″]

والكثير منهم يصابون أو يموتون كل عام بسبب الإصطدام مع السفن الكبيرة أو جراء تغير المناخ.

مثير للأسف أن الحوت الازرق هذا الحيوان العملاق اللطيف مهدد بالإنقراض،
بالرغم من أنه تم إنشاء في عام 1966 هيئة صيد الحيتان الدولية، لحمايتها من الصيد الجائر
ولكن الأعداد التي تمت حمايتها كانت ضئيلة جدًا. ونأمل مع مرور الوقت أن تزيد أعداده وتجوب البحار والمحيطات.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!